انفصال مؤسس مايكروسوفت عن زوجته وتفاصيل عن ثروتهما


ويستكه نيوز-
على غرار ما فعله مؤسس أمازون جيف بيزوس، قال مؤسس مايكروسوفت بيل جيتس أنه قرر هو وزوجته ميليندا الطلاق وهذا الأمر يمكنه أن يهز عالم الأعمال الخيرية.

ويعتبر كلا من بيل وميليندا قادة الأعمال الخيرية الأكثر احتراما وقوة في العالم، وكانا قد أسسا مؤسسة بيل وميليندا جيتس والتي تنفق أكثر من 5 مليارات دولار سنويا على قضايا مثل التعليم والقضاء على الأمراض في العالم.

وأصدر الزوجان إعلان مفاجئ حول انفصالهما في منشورات متزامنة عبر صفحاتهما الشخصية على تويتر، كما أشاروا إلا أنهما سيواصلان عملهما معا في مؤسستهما الخيرية.

من المؤكد أن إجراءات الطلاق ستكون معقدة حيث تبلغ ثروة مؤسس مايكروسوفت 150 مليار دولار، ويمكن أن يؤدي انفصالهما إلى تسجيل أرقام قياسية لأكبر تسوية طلاق حتى الآن.

وتم تسجيل أكبر تسوية على الإطلاق قبل بضع سنوات عندما أنهى جيف بيزوس، أغنى رجل في العالم، طلاقه من ماكنزي سكوت مقابل 36 مليار دولار تقريبا.

أخيرا، في حين أن إجراء الطلاق هو شأن خاص ، ولكن بالنظر إلى مدى أهمية بيل وميليندا جيتس بالنسبة للعالم، فإن هذا الانفصال قد يكون له عواقب وخيمة على العمل الخيري.

وسيمثل طلاق بيل ومليندا غيتس، ثاني أكبر تقسيم للأصول المالية، وذلك بعد انفصال جيف بيزوس عن زوجته ماكنزي في منتصف العام 2019".

وتقدر ثروة عائلة غيتس بنحو 130 مليار دولار، مما يجعلهم في المرتبة الرابعة لأثرياء العالم، خلف بيزوس وإيلون ماسك، ورجل الأعمال الفرنسي برنارد أرنو.

وأشار تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية إلى أن "إمبراطورية غيتس المالية" تشمل منازلا في خمس ولايات، وأسطولا من السيارات، بما في ذلك سيارة بورش نادرة قيمتها 2 مليون دولار، ومجموعة فنية تتضمن مخطوطة لدافنشي بقيمة 30 مليون دولار، اشتراها بيل في مزاد علني، بالإضافة إلى عدد من الطائرات الخاصة.

تمتلك عائلة غيتس عددا من القصور الفاخرة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، من أهمها منزل العائلة الرئيسي في واشنطن، والذي تبلغ مساحته 66 ألف قدم مربع، وتقدر كلفة بنائه بـ63 مليون دولار، بينما يصل ثمنه الآن إلى 125 مليون دولار.

ويحتوي المنزل على مكتبة عملاقة تضم دفتر ملاحظات يعود لليوناردو دافنشي، اشتراه بيل سنة 1994 بمزاد، مقابل 30 مليون دولار.
وإلى جانب القصور، يمتلك آل غيتس مزرعة بقيمة 59 مليون دولار في ويلينغتون بفلوريدا، بالإضافة إلى مزرعة أخرى في وايومنغ قيمتها 9 ملايين دولار، ومساحتها 492 فدانا، اشتراها بيل سنة 2009.

ويمتلك الزوجان أيضا منزلين في كاليفورنيا، تقدر قيمتهما بـ18 و43 مليون دولار، تم شراؤهما في عامي 2014 و2020.
يعتبر بيل أكبر مالك فردي من القطاع الخاص، للأراضي الزراعية في الولايات المتحدة، حيث لديه أراض بمساحة 242 ألف فدان عبر 18 ولاية مختلفة.

ولا يعرف على وجه الدقة، السبب الرئيس الذي يدفع بيل للاستثمار في الأراضي الزراعية بمثل هذا المستوى.

يشتهر بيل بحبه للسيارات، إذ يحتوي منزله في سياتل على مرآب يتسع لـ 30 مركبة.

ومن السيارات الفاخرة التي يمتلكها بيل "بورش 930 توربو" و"جاغوار إكس جي 6"، و"فيراري 348".

ووفق تقارير، فإن آخر عملية شراء سيارة قام بها بيل كانت في فبراير 2020، وهي سيارة كهربائية من نوع "بورش تايكان".

اعتبر بيل في أكثر من مرة خلال تصريحاته في مقابلات صحفية، أن امتلاكه لطائرات خاصة يساعده في تنفيذ أعماله على نحو أكثر كفاءة.

ولدى بيل طائرتين من طراز "غلف ستريم جي 650 إي آر" بقيمة 65 مليون دولار، وطائرتين "بومباردر تشالنجر 350"، ومجموعة من طائرات الهليكوبتر.


PM:02:32:04/05/2021


ئه‌م بابه‌ته 116 جار خوێنراوه‌ته‌وه‌‌



اكتب تعليقك هنا ليظهر في الفيس بوك